تقاليد الطبخ البيظانية شاهدة على إبداعية وبراعة رحل المغرب الصحراوي، إنها مكيفة مع قساوة أراضيه ومحدودية مواردها.
المكونات الأساسية هي حليب النوق ولحم الإبل، المفظلان لجودتهما التذوقية والغذائية ولكونهما متوفران على نحو شبه مستمر. البيظان بارعون حتى حينما يتعلق الأمر بمطبخهم، ففن الطهي لديهم متأقلم مع المجال. وتجلب الفواكه الجافة بدورها مكملا غدائيا وهي قابلة للنقل بسهولة أثناء تنقلات الرحل ولا يخشى عليها من التعفن أو التلف.

أواني الصحراء

الأواني المستخدمة هي في آن واحد معا صلبة وسهلة النقل. تمكن الكونتية من حمل كؤوس الشاي والضبية وآمصر، نقل الرز، الدقيق وأوراق الشاي والسكر.


 حقيبة جلدية تشبه تاسوفرة لحمل الحبوب                                 مْصَرْ : (حقيبة جلدية لخزن السكر)                                    كونتية - حقيبة لحمل كؤوس الشاي       
         

.

تعرف كل بيظانية سر إعداد تيدكيت وكذلك تيشطار والمشوي. تحضير تيشطار للقوافل المنطلقة هو مسؤولية.
يتم اختيار قطع الإبل بكل عناية. تعلق على أغصان الطلح حتى تجف تحت أشعة الشمس. بعد ذلك تملح في حينها وتغمس في الدهن للمحافظة على نكهتها. وتحفظها الضبية الماسكة طوال المسارات اللامحدودة.
تيدكيت: وصفة الفطور المتمثلة في إعداد قائم على لحم الإبل المسحوق، المتبل والممزوج بالدهن ليحضر منه مفروما دسما.
يتطلب تسيير مطبخ في مجال الترحال براعة كبيرة، انعكاس لأصول عيش عريقة: عليها أن تكون وظيفية وأن لا تعرقل الحياة الاجتماعية تحت الخيمة.ينبغي لها على غرار باقي فضاء لفريك، أن تثبت وأن تجهز حسب التنقلات والإقامات

يتطلب تسيير مطبخ في مجال الترحال براعة كبيرة، انعكاس لأصول عيش عريقة: عليها أن تكون وظيفية وأن لا تعرقل الحياة الاجتماعية تحت الخيمة.ينبغي لها على غرار باقي فضاء لفريك، أن تثبت وأن تجهز حسب التنقلات والإقامات

وصفات صحراوية أخرى

سيتم إغناء هذه الصفحة بالمزيد من وصفات الطبخ بالمغرب الصحراوي.