فن الفروسية بالمغرب الصحراوي هو ولع يتوارث من جيل إلى جيل . يلقن الأطفال منذ نعومة أظافرهم خصائص الحصان المغربي، هذه المطية المتميزة إلى هذا الحد، التي استطاعت التأقلم مع الأراضي الصحراوية.
لقد كان المغرب الصحراوي أرض اختيار أكتر النماذج جمالا والمفضلة للغاية في مجموع عالم البيظان. كان أمراء أدرار ،على سبيل المثال، يجمعون منها رفاق شرف، رموزا للأبهة والفخر.

الجواد المغربي

الجواد المغربي معروف بكفله المنخفض والذيل المتهدل والحوافر الصغيرة ذات الزاوية الصلبة للغاية. إنه قوي كما أنه، هو الموصوف بكونه حصان الصحراء، شديد التحمل والجلد...

التبوريدة

تبلور التبوريدة تقاليد الفروسية بالمغرب الصحراوي، إنها في آن معا اختبار للمرونة والترويض. إنها أيضا، بالنسبة للفارس، استعراض للقدرة على التنسيق والدقة. ينبغي على الفرسان المسرعون جميعا، عند إشارة النداه، أن يوجهوا بنادقهم المشحونة وإطلاقها باتجاه الأراضي.